بوكك

الأحدب في خدمة ميقاتي... ضد الحريري

توقفت أوساط طرابلسية عند هجوم المرشح عن المقعد السني في طرابلس مصباح الأحدب العنيف على الرئيس سعد الحريري وتيار المستقبل، خلال إعلان لائحته، من دون أن يأتي على ذكر الرئيس نجيب ميقاتي وتقصيره بحق طرابلس، من موقعه كنائب ووزير ورئيس حكومة، وهو الذي كان دائم الانتقاد لميقاتي من هذه الناحية.

وكشفت الأوساط نفسها أن السبب في صمت الأحدب عن ميقاتي أنه يتلقى دعماً مالياً مباشراً منه، وأن مختلف المصاريف اللوجستية والشعبية الخاصة بلائحة الأحدب تسجّل في ميزانية مصاريف لائحة "العزم".
وتعود الأوساط بالذاكرة إلى اللقاء الشهير الذي عُقد بين الأحدب ومستشار الرئيس ميقاتي خلدون الشريف، وتم تسريبه قصداً للوسائل الاعلامية، بهدف طيّ صفحة الخلاف بين الأحدب وميقاتي، حيث جرى الاتفاق بينهما على على أن يقوم ميقاتي بمعالجة الضائقة المالية التي يعاني منها الأحدب، والتي كانت واضحة وظاهرة للعيان، في مقابل أن يقوم الاحدب بوقف الحملات الاعلامية والسياسية في وجه ميقاتي، والتصويب حصراً على الرئيس سعد الحريري وتيار المستقبل، وترك الأبواب مفتوحة للتعاون في حال جرت الانتخابات النيابية.

ويبدو واضحاً للأوساط الطرابلسية إن الاتفاق بين ميقاتي والأحدب لا يزال ساري المفعول منذ ذلك الوقت، وأن لائحة الأحدب التي يجمع أبناء طرابلس على عدم جديّتها وقدرتها على نيل الحاصل الانتخابي، ليست إلا وسيلة من وسائل زيادة الصرف الانتخابي لمصلحة لائحة "العزم"، وكسب منبر اعلامي انتخابي قانوني لشن الهجوم على "الحريرية السياسية" في محاولة لكسب بعض الأصوات، علّها تساعد ميقاتي في معركته الانتخابية.

المصدر : ليبانون ديبايت

شاركه على جوجل بلس

عن موقع باب التبانة

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment