بوكك

المعركة الانتخابية محتدمة على مستوى الطوائف الاربع شمالا

هل يتحالف تيار المستقبل مع التيار الوطني الحر؟ وكيف سينعكس هذا التحالف على المشهد الانتخابي في دوائر الشمال؟
كل المؤشرات تؤكد ان تيار المستقبل يتجه للتحالف مع التيار الوطني الحر في كل الدوائر الانتخابية تقريبا. وحيث تقتضي مصلحة كل طرف منهما. خاصة وان العلاقة بين تيار المستقبل والقوات اللبنانية تمر بمرحلة متوترة واحتمال ترميمها دونها عقبات، اضافة الى تردي العلاقة التحالفية بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، لا سيما في الاونة الاخيرة وكل ذلك يندرج في سياق تداعيات الغياب القسري للرئيس الحريري في السعودية والاستقالة الجبرية له التي كشفت وجوها عديدة لسياسيين كانوا يحسبون انفسهم حلفاء التيار الازرق.
وتقول مصادر شمالية ان دوائر الشمال الانتخابية هي اكثر الدوائر تأثرا بالتحالف المحتمل بين التيار الازرق والتيار الوطني الحر بحيث سيتم توزيع المقاعد بين التيارين في دائرة عكار وفي طرابلس المنية ـ الضنية ودائرة البترون ـ الكورة ـ زغرتا وبشري. ولكي يكتمل المشهد التحالفي بين المستقبل والتيار الوطني الحر فان مساعي لا تزال جارية لوصل ما انقطع بين التيار الوطني الحر والنائب سليمان فرنجية وتيار المردة، لان العلاقة بين التيار الازرق وفرنجية محكومة بالود بين الحريري وفرنجية منذ ترشيح الحريري لفرنجية.

واشارت المصادر الى انه في اكثر من مناسبة لم يستبعد فرنجية عقد تحالف مع التيار الازرق لكنه لم يجد اي مبرر للتحالف الانتخابي مع القوات اللبنانية معتبرا ان ما يجري بين تيار المردة والقوات اللبنانية هو حوار لازالة التشنجات والاحتقان. اما علاقة فرنجية بالتيار الوطني الحر فلا تزال على حالها بانتظار حلحلة العقد وقد خطى فرنجية اولى الخطوات بزيارته قصر بعبدا ومن ثم اعلانه ان ابوابه مفتوحةللوزير باسيل. وكل هذه المؤشرات الى قرب انتهاء الانقطاع بين المردة والتيار الوطني الحر للوصول الى تحالف انتخابي في الاستحقاق المقبل وعندئذ تقول المصادر ان حصة الوزير فرنجية في حال تم التوافق الانتخابي بينه وبين المستقبل والتيار الوطني الحر ستكون اربعة نواب ثلاثة في زغرتا والرابع في عكار مرشح المردة عن المقعد الارثوذكسي كريم الراسي.
اما في دائرة طرابلس ـ المنية ـ الضنية فيتجه الحريري الى اجراء تغيير لنوابه باستثناء الوزير محمد كبارة والنائب سمير الجسر ويبحث عن اسماء جديدة من التبانة كمنطقة شعبية وعن المقعد الارثوذكسي بات انطون حبيب الاسم الاقوى بين المرشحين الارثوذكس وسوف يستبعد الحريري من اللائحة نواب الضنية خاصة احمد فتفت وفي المقابل باتت لائحة الرئيس ميقاتي معروفة بنواتها التي تتشكل منه ومن الوزير السابق فيصل كرامي والنائب السابق جهاد الصمد وسوف يدعم التيار الوطني الحر في طرابلس والضنية والمنية اللائحة الزرقاء.
اما اللواء اشرف ريفي فلا يزال يؤكد ان حليفه الثابت في طرابلس هو وليد كرامي وبقية الاسماء ناشطون في المجتمع المدني والحالات الشعبية. وكان لافتا زيارته لبلدة السفيرة في جرود الضنية التي تميزت بالحضور الشعبي الواسع مما يعني انه بات على خط المنافسة الجدية.
اما دائرة البترون ـ الكورة ـ زغرتا وبشري اذا عادت المياه الى مجاريها بين التيار الوطني الحر وتيار المردة فعندئذ يعطي تيار المردة الوزير باسيل بما يملك من اصوات في البترون وتيار المستقبل يؤمن اصوات الناخبين السنة في هذه الدائرة خاصة في الكورة وزغرتا. وليس بعيدا الحزب القومي عن هذا التحالف نظرا لعلاقته الوثيقة والمتينة بتيار المردة من جهة وبتيار الوطني الحر من جهة ثانية وهنا اشارة الى ان المرشح الرابع لتيار المردة ان لم يكن كريم الراسي في عكار فقد يكون الوزير السابق فايز غصن في الكورة (المرشح بمعنى الذي سيفوز نائبا للمردة).

وباتت حظوظ مرشح الحزب في القومي وافرة في حال تم التحالف بين المستقبل والتيار الوطني الحر والمردة لان المستقبل وبعد خلافه مع القوات اللبنانية سيجير كتلته الناخبة في الوسط الاسلامي في الكورة الى المرشحين المنافسين لان نائب القوات في الكورة كان دائما يفوز باصوات السنة الذين يجيرهم تيار المستقبل.
وفي دائرة عكار فان مصير المشهد العكاري ينتظر قرار الرئيس عصام فارس وبهذا القرار انعكاساته على مجرى الانتخابات والتحالفات المنتظرة.

المصدر : جهاد نافع - الديار

شاركه على جوجل بلس

عن موقع باب التبانة

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment