بوكك

لقاء ريفي - فيصل كرامي اليوم لمناقشة «وثيقة الشرف»

كتب الصحفي جهاد نافع في جريدة الديار :تنظر الاوساط السياسية بعين الاهتمام الى اللقاء المرتقب بين الوزير السابق اللواء اشرف ريفي والوزير السابق فيصل كرامي ظهر اليوم الجمعة في زيارة يقوم بها اللواء ريفي الى دارة كرامي بطرابلس في خطوة هي الاولى من نوعها بين الرجلين حيث التقيا صدفة نهار امس الخميس في مناسبة اجتماعية اعرب خلالها ريفي لكرامي عن نيته بزيارته اليوم.

ترتدي هذه الزيارة طابعا استثنائيا وبعدا انمائيا في ظاهره لكنه لا يخلو من البعد السياسي رغم الاختلاف القائم بينهما في الموقف والرؤية السياسية الا في ما يتعلق بقضايا طرابلس الانمائية والاجتماعية والاقتصادية وحقوقها المهدورة التي يلتقي ريفي وكرامي في رفع سقف المطالبة بها كعنوانين اساسيين لحركتهما الشعبية.

وحسب اللواء ريفي ان العلاقة مع الوزير فيصل كرامي لم تنقطع اساسا، واللقاء اليوم مخصص للتداول في وثيقة الشرف وكي نقول ان الاختلاف في السياسة لا يمنع اللقاء من اجل انماء المدينة والنهوض بها.

مصدر سياسي طرابلسي لفت الى ان هذه الزيارة ليس لها بعد سياسي سوى انها في اطار جولة بدأها ريفي منذ مدة وسبق الاعلان عنها للقاء كافة قيادات طرابلس دون استثناء لمناقشة وتوقيع وثيقة الشرف التي اعدها ريفي تحت عنوان (وثيقة الشرف لانماء طرابلس بعيدا عن الصراعات السياسية ولفصل السياسة عن الانماء) وقد استهل ريفي لقاءاته بلقاء مع الرئيس نجيب ميقاتي ومع الوزير محمد الصفدي والوزير احمد كرامي على أن يلتقي لاحقا بالوزير محمد كبارة والوزير سمير الجسر ثم رؤوساء بلديات الفيحاء الخمس.

ووصفت اوساط طرابلسية لقاء ريفي بفيصل كرامي بالجريء الذي يقدم مصلحة طرابلس العامة على كل المصالح السياسية، بل هي كسر لطوق التقليد السياسي في الخصومة بين الاطراف والقوى السياسية.
في حين ان مصدرا سياسيا آخر رأى في اللقاء اشارات ايجابية شجعت الطرفين على اللقاء:

- اولا: ان اللقاء يأتي بعد المقابلة التلفزيونية للوزير فيصل كرامي عبر المنار رد فيها على من يتهمونه بالفارسية وكان واضحا في انه يقف الى جانب المقاومة وبوصلته فلسطين التي تناسبها البعض.

- ثانيا: ان اللقاء يأتي اثر ارتفاع وتيرة الهجوم الذي يقوده رموز في تيار المستقبل حيال  ريفي وفي الوقت عينه في مواجهة الوزير فيصل كرامي الذي يتعرض لحملة مبرمجة من التيار الازرق واستهداف من قيادات هذا التيار في محاولات خرق صفوفه بقصد اضعافه وما لبثت هذه الحملة الا أن تكشفت اهدافها واحبطت نتيجة تراص صفوف تيار الكرامة.

في كافة الاحوال ان اللقاء بين ريفي وفيصل كرامي اليوم لمناقشة وثيقة الشرف سيكون فاتحة لقاءات بين القيادات السياسية الطرابلسية التي تتلاقى بهدف النهوض بالمدينة بعد فصل السياسة عن الانماء وتجنب الصراعات السياسية التي تترك اثارا سلبية على مصالح المدينة العامة.

ويوضح اللواء ريفي ان اللقاء اليوم هو لنقول للجميع تعالوا نلتق جميعا بوثيقة شرف من اجل تنمية مدينتنا ولندع خلافاتنا السياسية جانبا.. وبعد اجراء كل اللقاءات سوف ندعو الى مؤتمر عام لاقرار الوثيقة كما هي او معدلة وفق ما ترتئيه قيادات المدينة.

المصدر : الديار

شاركه على جوجل بلس

عن موقع باب التبانة

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 comments:

Post a Comment